التصنيف الأخلاقي

سبب ظهوره:

يلاحظ على معظم أنظمة تصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية العالمية أنها استحدثت من قبل دول علمانية لا تقيم للأديان ولا المعتقدات وزناً ولا قيمة وذلك فيما يتعلق بإنتاج أو تصنيف برمجيات الألعاب الإلكترونية, . أما الدول الإسلامية فإن هذا الأمر يختلف كليا، فمعظم الدول الإسلامية تستمد دساتيرها وأنظمتها من أسس وقواعد دينية، تراعي فيها مبادئ الدين الإسلامي الحنيف وتعاليمه, ولذلك استمد نظام التصنيف الأخلاقي معاييره من مبادئ الدين الإسلامي الحنيف, ليقدم للمجتمع المسلم نبذة عن محتوى الألعاب الالكترونية التي يمارسها أبناؤهم والسن المناسب لكل لعبة.

أن نظام التصنيف الأخلاقي للألعاب الالكترونية لا يهدف إلى تقييم مستوى جودة الألعاب الإلكترونية من عدمها، كما أنه لا علاقة له بأي شكل من الأشكال بمستوى صعوبة محتوى برمجيات الألعاب الإلكترونية أو مستوى المهارات اللازمة لتشغيلها، وإنما يقوم بكل موضوعية بتوصيف مختصر لمحتوى اللعبة، كما يبين فئة التصنيف العمري المناسبة لممارسة اللعبة الإلكترونية.


مكونات التصنيف الأخلاقي:

يشتمل النظام الأخلاقي لتصنيف الألعاب الالكترونية على مكونين رئيسين وذلك كما يلي:

أولا: تصنيف المحتوى:

نظرا لأن كثير من الألعاب الإلكترونية المنتشرة في العالم الإسلامي تشتمل على الكثير من المخالفات الشرعية، فإن التصنيف الأخلاقي سعى إلى تقديم وصف مختصر للألعاب الالكترونية من خلال نظرة إسلامية وفقا للضروريات الخمس كما يلي:

رمز التصنيف دلالة الرمز
شعار المخالفات الإيمانية يشير إلى وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي تقدح في دين المسلم
شعار المخالفات النفسية - الحياتية يشير على وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي قد تؤدي إلى الاعتداء على حياة الإنسان أو إزهاقها
شعار المخالفات العقلية يشير على وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي قد تؤثر على العقل
شعار مخالفات العرض والنسب يشير على وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي قد تفسد العرض والأخلاق والآداب العامة أو تؤثر عليها
شعار المخالفات المالية يشير على وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي قد تؤدي إلى إضاعة المال أو كسبه بطرق غير شرعية
شعار Online Games يشير على وجود مخالفة أو أكثر من المخالفات التي قد يتم بروزها أثناء ممارسة اللعب على الإنترنت

ثانيا: التصنيف العمري:

فئات التصنيفات العمرية ورموزها المعتمدة من قبل التصنيف الأخلاقي للألعاب الالكترونية:

التصنيف والشعار دلالة التصنيف والشعار
هذا التصنيف يعني أن محتوى اللعبة الإلكترونية مناسب لجميع الفئات العمرية ابتداء من سن الثانية. وهذا التصنيف يعني أن اللعبة الإلكترونية قد تحتوي على بعض أعمال العنف ولكن في سياق كوميدي (مثل أشكال العنف الموجودة في أفلام توم وجيري) ولكن بشكل لا يمكن الطفل من الربط بين الشخصية الكرتونية المتحركة على الشاشة والشخصيات البشرية الحقيقية، بل هي شخصيات خيالية تماما. كما ينبغي خلو اللعبة من أي مشاهد أو أصوات أو صور مخيفة ومرعبة بالنسبة للأطفال الصغار.
هذا التصنيف يعني أن محتوى اللعبة الإلكترونية مناسب للأطفال الذين تبلغ أعمارهم سبع سنوات أو أكبر. هذا التصنيف مشابه وقريب من تصنيف مرحلة السنتين، إلا أن ألعاب هذا التصنيف قد تحتوي على بعض المشاهد أو الأصوات أو الصور المخيفة المسموح بها لهذه الفئة العمرية.
هذا التصنيف يعني أن محتوى اللعبة الإلكترونية مناسب للأطفال الذين تبلغ أعمارهم عشر سنوات أو أكبر. ألعاب هذا التصنيف قد تحتوي على مشاهد عنف تمارس من قبل شخصيات خيالية أو رسوم كرتونية متحركة أو حيوانات ولكن ليس من قبل الإنسان.
هذا التصنيف يعني أن محتوى اللعبة الإلكترونية مناسب للشباب البالغين/المكلفين الذين تبلغ أعمارهم خمس عشرة سنة أو أكبر. قد يشتمل محتوى اللعبة في هذا التصنيف على تصوير الرعب أو العنف بدرجة قريبة أو مشابه لما هو حاصل في الحياة الحقيقية.
هذا التصنيف يعني أن محتوى اللعبة الإلكترونية مناسب للشباب الذين تبلغ أعمارهم إحدى وعشرون سنة أو أكبر. وهذا التصنيف يعني أن اللعبة الإلكترونية قد تحتوي على مشاهد عنف شديد ووحشية غير معقولة قد تؤدي باللاعب إلى التفاعل مع هذا العنف مع شعور بالاشمئزاز.
Trial Version